لاستعراض الموقع بشكل صحيح عليك الترقية لمتصفح إنترنت اكسبلورر 9 أو استخدام متصفحات اخرى مثل Chrome, FireFox, Safari

الشيوخ يحذر من خطورة الطائفية و«مذهبة» المشكلات السياسية

شبكة راصد الإخبارية
محمد الشيوخ

حذر الباحث في علم الاجتماع السياسي محمد الشيوخ من خطورة اللعب بالورقة الطائفية والممارسات التي تؤدي إلى «مذهبة» المشكلات السياسية، خصوصا في ظل الظروف الحساسة التي تشهد فيها المنطقة استقطابات حادة وخطيرة.

وفي حواره مساء السبت مع قناة آسيا الفضائية المخصص لمناقشة إمكانية انضمام العراق إلى مجلس التعاون الخليجي، ارجع الباحث الشيوخ سوء العلاقة مع العراق إلى عوامل سياسية قديمة.

وقال: «إن معظم الأنظمة الخليجية اتخذت موقفا سلبيا من التغيير الذي حدث عام 2003م في العراق وأصبح للشيعة دور فاعلا فيه». منوها إلى ان الأنظمة لم تتعامل بإيجابية مع المتغير السياسي الجديد.

وبحسب الشيوخ فإن سياسات النخبة الحاكمة في العراق حيال دول الجوار خلال العقد المنصرم لم تكن عدائية، بل كانت تؤكد دائما رغبتها في إقامة علاقات ودية وايجابية مع كل جيرانها. في حين أن سياسات بعض الأنظمة في المنطقة لم تتعامل بايجابية مماثلة على هذا الصعيد.

وأكد على أهمية ان تتبنى النخب الحاكمة في المنطقة العربية سياسات عاكسة لرغبة وإرادة شعوبها التواقة إلى تجسير العلاقة مع بعضها البعض.

وطالب الشيوخ الأنظمة العربية بإنهاء القطيعة السياسية مع العراق، داعيا إياها إلى إقامة علاقات ودية ومتوازنة قوامها الاحترام المتبادل والتعاون المشترك لمصلحة شعوب المنطقة.

وانتقد السياسات الرامية إلى تكريس الخصومة السياسية مع العراق محملا إياها الجزء الأكبر في دفعه للبعد عن محيطه العربي.

وطالب الشيوخ النخبة الحاكمة في العراق ببذل جهود دبلوماسية مضاعفة للاقتراب من المحيط العربي، واصفا «القطيعة السياسية»بمثابة التحدي الخطير الذي لا يزال قائما.

وشدد على أهمية حل المشكلات السياسية وتدوير الزوايا الحادة وليس العزلة أو الانكفاء والهروب عن مواجهة المشكلات.

وقلل من إمكانية انضمام العراق إلى مجلس التعاون الخليجي، لعدم تهيئ المناخ السياسي في الوقت الراهن لتطبيق مثل هذه الفكرة، مفضلا العمل على تجسير العلاقة وإنهاء حالة الخصومة أولا مع العراق.

وإلى جانب الباحث الشيوخ ضمن برنامج «الخليج في العمق»، شارك من بغداد وزير الثقافة العراقي السابق مفيد الجزائري، ومن الكويت الكاتب الإعلامي عايد المناع.