لاستعراض الموقع بشكل صحيح عليك الترقية لمتصفح إنترنت اكسبلورر 9 أو استخدام متصفحات اخرى مثل Chrome, FireFox, Safari

كاتب سعودي ينصح الحكومة بالإبتعاد عن «تأجيل حلول» المطالب الشعبية

شبكة راصد الإخبارية
جميل الذيابي
جميل الذيابي

نصح كاتب سعودي الحكومة السعودية بالابتعاد عن مراكمة الملفات وتأجيل الحلول للمطالب الشعبية، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن المملكة تشهد حراكاً شعبياً ومطالبهم "تكبر وتكثر".

وأعتبر أن الحلول "لا تزال في متناول يد الدولة، ويمكنها تجاوز تلك المشكلات بتدشين خطة وطنية استراتيجية تركز على الشفافية والمحاسبة والمساءلة العلنية لكل متقاعس ومقصّر".

وأشار رئيس التحرير المساعد لصحيفة الحياة (جميل الذيابي) إلى أن سمة الحياة السعودية تتغير وتتشكل ملامح جديدة تتجاوز ما اصطُلح على وصفه عند البعض بـ «الخصوصية السعودية».

وقال أنه على رغم تشديد السلطات الأمنية على حظر المسيرات والتظاهرات، ووجود فتاوى لبعض المشايخ وطلاب العلم تحرّم ذلك، إلا أن تجمعات خرجت في مدن سعودية تترافق مع مطالبات وبيانات تدعو إلى إطلاق معتقلين وتسريع عملية الإصلاح.

ووصف الذيابي في مقال في صحيفة الحياة بعنوان «الحراك في السعودية» من يعتقد بأن السعودية بمنأى عما يجري في بلاد أخرى لكونها دولة غنية ونفطية، وصفه ب "المخطئ".

وأكد على أن الدولة بحاجة "ملحة" إلى الإصلاح والتحديث وفتح المجال لمشاركة الشباب وبث ثقافة جديدة تتفاعل مع كل الخبرات والمبادرات والحاجات الحقيقية، نحو التحول المؤسساتي لمواجهة أية نزعات فردية ونزاعات جماعية.

ولأجل تحقيق ذلك رأى الكاتب أن تقوم الدولة بتكريس حقوق الإنسان والحريات والعدالة الاجتماعية وتكافؤ الفرص، ومبدأ الجدارة والكفاءة، ونبذ المحسوبيات.

وكشف الذيابي أنه في زمن "الفضاء المفتوح" الأسرار لا تنام في الأدراج، فمواقع التواصل الاجتماعي وقنوات «يوتيوب» تنقل المَشاهد كاملة.

مذكراً بأن غالبية سكان المملكة من فئة الشباب، كما أن الطبقة الوسطى تتآكل، وهذا مايتطلب بحسب الذيابي إلى إيجاد حلول استراتيجية عاجلة للابتعاد من "الفخاخ وإيثار السلامة الوطنية".

وشدد الذيابي على ضرورة سماع الأصوات الوطنية من التيارات كافة "حتى وإن كانت الحكومة تختلف مع بعضها نحو تقديم (روشتة) وطنية قادرة على تقديم رؤية استراتيجية وشراكة مجتمعية".

وذلك بهدف بناء مؤسسات مدنية قوية ونقابات مهنية مدعومة من الدولة، لتحصين البيئة الوطنية واستقرار البلاد بحسب قوله.

معتبرا أن التحدي الحقيقي الذي يواجه الحكومة هو كيفية وآلية حلحلة مشكلات الشباب السعودي وتحقيق مطالبهم وطموحهم، وتسريع الإصلاحات.

ولمح الكاتب إلى أن الدولة السعودية "لا تزال فتية وحديثة مقارنةً بعمر الدول والشعوب، إذ لا يتجاوز عمرها 100 عام، لكن هذا لا يعفي الحكومة، فالبلاد ثرية وتتبرع للغرباء وعدد سكانها ليس كبيراً".

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 3
1
مشكور
15 / 3 / 2013م - 9:25 ص
هذة كلمة المواطن المخلص واصادق الحريص على بلاده إذلم يترك البعض الغفلة بغرور وغطرسة فقد يقع الفاس بالؤاس في اي لحظة هناك لدينا اولوية وهي الاصلاح السريع واصارم والابتعاد عن التبريرات والمبررات المصطنعة يجب القضأ على أهل التفرقة والفتن ومن ينشر اطائفية والعنصرية ومحاسبتهم بقوانين صارمة للحفاظ على وحدة الوطن إن كنتم صادقين هناك خلل في عدم تطوير الصحة والتعليم واهدار الثروة في كل التجاه غبى وتجاهل متعمد لتسهيل طريق الفساد والسرق بمناقصات وهمية وهناك عدم وعي للقضأء على الغلا والبطالة والاسكان وموارد الدولة يستفيد منها البعيد ويحرم القريب ويجب ان نصحى من سبات النوم العميق الذي لم يسبق له مثيل في التاريخ نحن في عصر سباق الزمن فهل نتدارك الأمر؟؟؟
2
صالح للنشر
[ القطيف ]: 15 / 3 / 2013م - 3:45 م
انه كان كببرهم الذي علمهم مسح وتلميع المصديين يبدو ان العم قلل في عطاه فرجع يهدهم انه قادر على قلب الشريط نسى ان المجتمع ﻻ يحتاج الى اوراق محروقه وحتى نثق في كلامه يجب ان ننتظر الحلقه الاخيره لنعرف المخفي
3
خالد
[ محرقة ال سلول الارهابيه ]: 15 / 3 / 2013م - 7:52 م
لا امل في تغير شىء الى ان تقوم الساعه لان ال سلول اللصوص والقتله والسفاحين ومعهم شيوخ الارهاب والاجرام والتل والنفاق والتكفيرالوهابي يهددون شعب الجزيره العربية انهم أخذوها (يقصدون تدنيسهم للحرمين الشريفين ولجزيرة العرب) بالسيف الاملح و يا شعب الحرمين الشريفين السيف الاملح جاهز لقطع رؤوسكم ان اعترض منكم احد.امراء ال سلول عبيدومرتزقةالعدوالصهيوني ومعهم شيوخ الاجرام والفسق والفجوروالنفاق الوهابي الارهابي لن يتنازلوا قيد شعرة عن السلطه المطلقه ولاعن قرشاواحدامن مسروقاتهم التي تعدبالترليونات من الدولارات .اما انت ياشعب الجزيره العربيه فانت في نظر وحساب وعقيدةودين وشريعة وسنة وقرآن ال سلول القتله المجرمين وشيوخهم الوهابيين السفاحين فانت يا شعب الجزيره العربيه مجردعبيدوجرذان وحشرات(مع اعتذاري لكم)