لاستعراض الموقع بشكل صحيح عليك الترقية لمتصفح إنترنت اكسبلورر 9 أو استخدام متصفحات اخرى مثل Chrome, FireFox, Safari
الأكثر قراءة هذا الشهر
المقالات الأكثر قراءة
القصة
قلبي وطن أخضرْ
منير النمر - 21/04/2014م
قلبي وطن أخضرْ.
قلبي ريحانْ.
قلبي ينبتُ بين ضفاف الحلم جنانْ.
نهراً وطني، وأيادٍ تسرق من بدني الإنسانْ.
يا بلدي..
ما زلتَ غريباً ينهشُ لحمكَ كلبُ مدينتنا
منارة الكون‎
منصور عبد النبي آل يحيى - 21/04/2014م
توردت في جِنانِ القُدسِ ساحتُهُ
وأينعت مِن كمال الحُسنِ واحتُهُ
واخضر من عبقٍ بالأرضِ كل مدىً
والكون ضاء وقد ضائت منارتُهُ
ومال غُصنُ الندى يزهو به فرحٌ
واختلّٓ مُطرباً بالأُنس ثابتُهُ
سادية
منير النمر - 16/04/2014م
حبيبتي ساديةٌ بشكلها المائي، كالحديقهْ.
بعطرها المقتبسِ الهوى..
بكعبها الثائرِ، نهدِها، بعطرِها الحالمِ في يديَّا.
قمِصِهَا.. بشَعرِها المسكون بالمدى..
بموعدٍ محطمٍ يصلب زهرتي...،
يرفض قهوتي، وقبلتي الزهريه.

حبيبتي ساديةُ المزاج والسريرِ والهوى..
وأحمرُ الشفاهِ قبَّلَ النجمةَ والندى..
وألفُ آهٍ تقطر في دمي، كليلها النائم في سحابةٍ ورديه.

حبيبتى أعشقها ...
مرثية البتول
محمد رضا السلمان - 14/04/2014م
غاب النبي عن الوجود فدارت
حرب ضروس غاص فيها كبارُ
وتدحرجت تلك الدباب ببابها
والبيت حاطت حوله الأشرارُ
والنار في كف الضئيل توقدت
في كل عـرجٍ جـمرة وشرارُ
أُوقنُ!
حسن علي الشهاب - 14/04/2014م
(1)

أُوقنُ...
بِأنَّ رَائِحَتَكِ
تَتَلَوَّى دَاخلِي بِشَغَفْ!

(2)

أُوقنُ...
بِأنِّي غَرِيق/مُتَيَّم
قَدْ أَصابَهُ البَلَل!

(3)

أُوقنُ...
أَنَّ الخُزامَى
لا يُجِيد الإنحِنَاء
إلا لكِ أنتِ!

(4)

أُوقنُ...
بِأنَّ عَينَيكِ
بَوَّابَةْ
ونَظرَتُكِ إليّ ... "هارِبة"

(5)

أُوقنُ...
بِأنِّي اُحبُكِ
بِلا حُدُود
بِلا قُيود
حَتَّى النِّهاية..!
...
كمن ينسى...
محسن الزاهر - 09/04/2014م
تلَّة النسيان أعلى من ضفاف القلب
لا عَرَقٌ سيقْطِرُ ناعماً
كنْ هادئاً لترى انفصال الروح عن جسد التراب
تحية الغرباء والذكرى المملة
لو تقطَّعَ حبلها
أمسكتَ بالمرآة
صورتكَ البعيدة في عروق البحر
والنَّفَس المدان يدقُّ وجه الأصدقاء
كأنَّكَ الآن الوحيد تناطح الوقت الملفق
ربما أنعشتَ جرحكَ في الزحام
ولم تكنْ ...
فارقتنا في غفلة
محمد شرف المدلي - 06/04/2014م
أبكي وهل يجدي البكاء بفقده ؟
ومــواضع الأحزان في أركانـــي ؟

فقْد الأحبة في فؤادي مؤلم
ومكامن الآهـــات بالوجـــدان

ولِمَ التعجّل بالفراق يا صاحبي ؟
وتركتَ في قلبي لظى الحرمان

هذي الدَّنِيّة لم تزل في مهجتي
غير الأسى وتفرّق الخـــلّان

أنَزَلتَ أقـــرب منــزل منــا فلِم
بَعُد المـــدى بتعــــذُّرُ اللقيان

لولا ...
يا أيها الشاب النبيل
سعود بن عبد الكريم الفرج - 05/04/2014م
بالعزم شانكَ مشرقٌ ومنيرُ
              تَمضي بدربٍ للكفاح تَسيرُ

أمنت َ بالعلمِ المفيدِ وسيلةً
              أمستْ به تلك العقولُ تُشيرُ

فسعيتَ نحو الجدِ تُوقدُ شمعةً
           راحت على خطو الحياةِ تُنيرُ

غذيتُها بالعزم نحو تالقٍ
               كم كللتُه بالنجاح حضورُ

والشعرُ لا يجري بغيرِ عواطفٍ
           مسرورةٌ حيث الشعورِ ...
ضجيج ورنين..!
عادل بن حبيب القرين - 02/04/2014م
· اعتقي قلبي كيلا أعاود سجود السهو تارة أخرى..!
· اتركِ الورد في ثغري كي يعرف جذوره؛ فقد آن الأوان يا أنت للسقيا..!
· نبال النقص لا تغري آحاد العلم، وعشرات المعرفة..!
· نضارة الوجه لا تحميها شمس الضحى من الحرارة..!
· من كفه ...
الحرب
منير النمر - 02/04/2014م
وتَعْنُفُ الحربُ..، إلا من ضحيَّتِهَا
إلا مِنَ الجثثِ التعبى، وعِفَّتِهَا

ينوحُ في دميَ البارود مثلُ فتىً
تنعاه صاحبةٌ بالحبِّ يرشفها

تمزَّقَ الخوف في عينيه، فانتفضتْ
روح الرصيف، وعاد الأمس يلمسها..

ضاعَ الرصيفُ به والموت ألفُ سَمَاً
فعاد يخلق من أشلاءِ بسمتها

الحربُ عهرُ منيٍّ راح يسرق من
وجهِ البكارات ...
أضغاثُ كَلِم!
حسن علي الشهاب - 27/03/2014م
أَحلُمُ بِالحُبِّ
فِي زَمَنٍ أَصَابَهُ القَحْطُ!
أَحلُمُ بِالهَدَايا ...
"الحَياة" لا العَطَايَا
أَحلُمُ بِي
... أفَقْتُ مَذْهُولاً
ألهمني أيها الحب
فاطمة الحبيب - 24/03/2014م
أَيُّهَا الحُبُّ الثَّائِرِ فِي رُوحِي..
اعْزِفْ أَوْتَارَكَ فِي قَلْبِي
لِتَغْفُو الرَّعْشَةُ السَّكْرَى..
بِذَاتِي..
وَيَنْسَابُ بَوْحُ الهَوَى
خَمْرَاً طَاهِرَ الكَلِمَاتِ..
وَيَنْحَنِي لِرَبِيْعِ الوَجْدِ
إِعْجَازُ إِلْهَامِي وآَيَاتِي..
وَتَخْضَرُّ أَوْرَاقُ هَذَا الوُجُودْ
لِوَحْي الهُدَى.. وَحَمَائِمِ الجَنَّاتِ

***

أَيُّهَا الحُبُّ الثَّائِرِ فِي رُوحِي..
إِنِّي غَزَلْتُ رُؤَايَ فِيْكَ
حَقيْقَةً..
فَتَرَنَّحَتْ أَهْدَابُ الضُحَى خَجَلاً
وَتَراقَصَتْ نَجْمَاتِي الحُبْلَى
بِابْتِهَالاَتِ الرَّشَادِ..
عَلَى أَلَقِ الحَيَاةِ..
وَأُضِيْئَتْ دُرُوبُنَا ...
ذاكرة الفنجان..
عادل بن حبيب القرين - 24/03/2014م
· العيون رواية لا تنهيها الأحداث، وفصول التوقعات..!
· اقتطف ما شئت من غيمة قلبي، ففيها تعيش أماني العنب والرمان..!
... دمت بالقرب يا سُكر الإبداع والعطاء، وهل يحلو الشاي إلا بك يا ملعقة الزمان والمكان..؟!
· سل ظهر كفها كم قبلة حجبتني ...
أنثى تموت واقفه
زكية العبكري - 22/03/2014م
دق جرس المدرسة وأخذ الكل يستعد كادر التدريس والطالبات لليوم الدراسي.

وبعد التحية والسلام والإذاعة الصباحية للمدرسة.

انتظمت الطالبات في الفصول.

وبدأ النشاط الدراسي وفي وسط الدرس شد انتباه المدرسة جسم غريب.

عادت النظر ثم عادت النظر وهي في دهشة.

نظرت طالبة قد تقوقعت على ...
هل في العيدِ ألقاكِ ؟‎
نازك الخنيزي‎ - 22/03/2014م
العيد آت والضياء
أبجديتي مصلوبة
على قارعة رصيف ملأته أقدام العابرين
بأسرار تغفو متوشحة
برداء يبتهل للطقوس
 بصوت رهيف
يهيم على صراط زمن ينسج الفجر
وماتيسر من ترانيم الحياة ..

إليكِ ياسفيرة الله في حياتي
اعذري سحبي التي تسافر في سمائك

إنها تفرد أجنحة السكون
و تلقي على روحك السلام
وقطرات من ...
نانونيات حُبلى!‎
حسن علي الشهاب - 20/03/2014م
"1"

النهايات تتعدد
دونكِ
ومعكِ نهايتي "واحدة"

"2"

أقنعتُ الكُل بالغواية
إلا أنتِ

"3"

البياضُ في جبينكِ
إكتمال القمر

"4"

شفاهكِ حُبلى
وقُبُلاتي الجنين

"5"

أنتِ آخر الحُب
وأوله

"6"

على يدكِ حُريتي
وفي الأُخرى "منفى"!

"7"

أشيخُ بالحُبِّ
فَتيَّ!

"8"

أنتِ وأنا
نُمارسُ الخجل
بالعِناق!
...
عيناك نور
فاطمة الحبيب - 20/03/2014م
أَنَا بُرْعُمٌ غَافٍ..
عَلَى الصَّدْرِ المُدَمَّى فِي ذُهُولْ!
أَنَا حَرْفُ انْعِتَاقِ الرُوحْ
يَشِّقُّ الضَوْءَ فِي اللَّيْلِ الطَوِيلْ
(فَاطِمٌ)
يَا لَهْفَةَ الأَرْوَاحِ.. يَا أَلَقَاً..
تَرِّشُّ أَحْلاَمِي عَلَى طَيْفِ الهَدِيلْ
عَيْنَاكِ أُمَّاهُ نُورٌ
ظَمِئَتْ لَهَا شَمْسُ الأَصِيلْ
عَيْنَاكِ حُبٌّ يَزْرَعُ فِي الدُّنَا
حُلُمَاً كَمَا الزَّهْرِ جَمِيلْ
عَيْنَاكِ دَمْعٌ..
يَنْثِرُ الأَوْجَاعَ مِنْ وَجَعَ البَتُولْ
عَيْنَاكِ بَحْرٌ ...
شيء من الحطب المحروق
حبيب علي المعاتيق - 16/03/2014م
أكبرُ الشوق الذي يسكنُ كفي
شوقها أن تمسح الدمع
وأن نحنو على الخدِّ
وتلاقيك على الموعد إن فاضت بك الأشجان
عامان... وما أوفت يدي بالوعد
«يا مخدولة الوعدِ»
الأمير والعجوز!!
حمزة الموسوي - 16/03/2014م
أثناء تفقد سمو الأمير لأحد المحافظات التابعة لمنطقته حانت مني التفاتة إلى شيخ عجوز طاعن في السن من البداة كان يسير إلى جنب الأمير وبمحاذاته ويحاول أن يتحدث معه، وفجأة امتدت يد إليه من الخلف وجذبته جذباً شديداً إلى الوراء، ...
قمْ لا تمتْ*
منير النمر - 14/03/2014م
قُمْ لا تمتْ
لا سنةٌ، لا شيعةٌ قتلوكَ يا «عُمرَاً».،
قتلوكَ، ما قتلوكَ لكن شبّه الأعرابُ أنكَ ميتٌ في الشامْ.
«عُمَرٌ» يحلق خلف بارودٍ يمزّقُ ما يشاء من المشاهدِ والكلامْ
و«عليُّ» يُقْتَلُ مثل كبشٍ فوق أرجاء المكانْ.
والزهرُ والرمانُ، أحلامُ المدى، قُتِلُوا جميعاً فوق جسم ...
قبسٌ زينبي
محمد رضا السلمان - 11/03/2014م
فيك يا زينب حار العظماء
أنت نورٌ أم جلالٌ أم صفاء
أنت سر الله في فاطمة
أنت لطفٌ ظاهرٌ في كربلاء
أنت نص الآل في إعجازه
أنت روح جسدت معنى العطاء
صوفيةٌ
علوي الخضراوي - 08/03/2014م
ليلي الطويل لماذا تٌخجلَ القمرا
غيبتَ عن مقلتيَّ الأنسَ والسَمرا !
نامت حبيبةٌ عمري, كل ثانيةٍ...
من بعدها تنسجُ الأشجانَ والضَجرا !
ما قطع الحزنُ في قلبي , بمديتهِ
إلا تناثرت كالفنجانِ منكسرا !
مَنْبَعُ الْعَطَاء
حمزة الموسوي - 08/03/2014م
بمناسبة ذكرى ميلاد منبع العطاء عقيلة الطالبيين الحوراء الأنسية السيدة زينب (عه) تأتي هذه الأبيات حاملة دعواتنا وتضرعاتنا إلى الله عز وجل بحقها وحق جدها النبي الأمي وآله أن يمن على أمتنا بالنصر العاجل وأن يفرج عن إخواننا في البحرين ...
زينةُ الدَّين
اديب عبد القادر ابو المكارم - 07/03/2014م
إني أتيتُكِ يا حورا فَحَييني *** أنا المُوالي لَكُمْ يا بِنتَ يا سينِ
وخادِمٌ لَكُمُ إني ولستُ أرى *** بغيرِ ذا شَرفًا عندي فَيُعليني
أنا الذي كُلَّما نادى نَعِيُكُمُ *** وا زَينَباهُ تجارى الدَّمعُ مِنْ عيني
وكُلَّما تَعبتْ روحي وبَرَّحَها *** همٌّ وصارَ ...
إلاَّ هِي ..
حمزة الموسوي - 07/03/2014م
لا شك أن الدنيا مقبلة على عهد جديد لا يكون للألم ولا الهم فيه أي وجود .. عهد يُستَثمر فيه حتى الحزن وفقد الأعزاء لصالح الغاية التي خُلِق من أجلها الإنسان .. عهد يهلك فيه الأشرار ، ويحكم فيه الأخيار ...
نشيد الوجدان
عادل بن حبيب القرين - 05/03/2014م
حبوت على ركبتيَّ أناغي شفاه الماء، تغمره يدي بلمسة حنان، وأصابعي تخط عليه أحرف الحرقة التي كاد أن يتبخر منها..!
أجريت أقداحي على شفتيه حتى بللت له الصدى، ولفظت أنفاسي في شوق يتأجج..!

آه.. إنني مجنون الهوى، ولولاك يا نشيد الوجدان ما ...
مقص للذكرى...
محسن الزاهر - 05/03/2014م
كبرنا وصار الهواء الذي يتدلّى على مفْرق الدرب
يدعو الأساطير أنْ تستريح
على ساعديكِ نفائس نقشٍ صغيرٍ.
ووهمٌ يوزِّع أطفاله للمنام
أقوم وأمسح ظلي المسجى
أعدُّ مفاصل هذا الرخام
لأحصي السنين التي غادرتنا من الباب
كنتِ غزال المكان
ولم ينبت الورد في وجنتيكِ
لكي تستحمي بهذا الفراغ المعلق مثل ...
هنا العوامية ..
عقيلة آل حريز - 26/02/2014م
هنا العوامية ..
قصة عشق أبدية
قطوف ثمار شهية  ..
وجرح غائر في تاريخ قديم
خاصرة مواجع متدفقة  أبية ..
 
هنا العوامية ..
في دفترها ترقد الحكايا
حكايات الحب والبطولة والحقيقة والشهادة
وفي نبض ذاكرتها أطياف لقصص النخيل
ومزارع الطماطم ونقوش الحناء وضحكات صبية الحي
 ألعابهم وخربشاتهم لا زالت آثارها ...
رموش الأصابع..
عادل بن حبيب القرين - 24/02/2014م
• أكسير الزمن يحطم قيود الخرافة، ويلقي اللوم على رؤوس الطيالسة..!

• لا تحركها بيدك أوما يكفيك جنون الغزل..؟!

• الوسائد لا تعرف الكتابة؛ ولكنها تضم عقول المرضى.. فاجمع رفات الجهل ينكشف لك ظل الصور المستعارة، والتلكؤ خلف القراءة..!

• الكذب على قدر ...
هِمَّةُ الحياة
منصور عبد النبي آل يحيى - 21/02/2014م
إذا لم أعش والعزم يملأ خافقي *** فأكلي وشربي بالحياة حرامُ
وما لذَّ عيشٌ دون مرٍ يشوبهُ *** وما كان دون المنهِكات مرامُ
وما كان طعم الماء أعذبُ لو حلا *** وما لذَّ دون المُرهِقات منامُ
إذا لان ظهرُ الصعب يوماً لفارسٍ *** فكل عصاةٍ في يديه حُسامُ
فعش طيباً ما حرك الظهر حِملَهُ *** ومُت باسماً والقلب منك حُطامُ
فكل الذي يبقى لِتُذكَر بعدهُ *** بقايا جميلٍ والصِعاب ركامُ